الأحد، 6 مايو، 2012

حلاوة الكسب



عندما كنت في الخامسة عشرة من عمري كنت أعمل في بستان فراولة، ومعظم رفاقي في العمل كانوا من العاملين،كان من بينهم أستاذان أيضاً عملا من أجل كسب المزيد من المال في فترة الصيف،وتحدثت لوالدي معلقا على وضع هذين الأستاذين وقلت له إن هذه الوظيفة وضيعة بالنسبة لهما "وكنت أعتقد أنها وضيعة بالنسبة لي أيضاً" فتحدث أبي إلي بتعصب لا أتذكر بأنه تحدث معي بمثله طوال حياتي، إذ كان أبي يعتقد أن العمل اليدوي لا يعلوه شيء ، وقال لي بأنه يفضل رؤيتي وأنا أعمل في حفر القنوات على أن أقبع خلف مقعد في الفصل وأنا أتباهى بنفسي أشد المباهاة.
عاودت العمل في البستان على مضض، ولكنني استمعت لنصيحة والدي وانعكس ذلك على عملي في البستان، حيث بذلت مزيداً من الجهد.

من كتاب المحاضرة الأخيرة، لراندي بوتش أستاذ من جامعة كارنيجي ميلون

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق