السبت، 22 يناير، 2011

نحو قراءة حرة


للقراءة أهميتها الكبيرة للطالب فهي عملية مستمرة، يزاولها داخل المدرسة وخارجها، وتساعده على التقدم في تحصيله الدراسي؛ لوجود علاقة وثيقة بين التمكن من القراءة والتحصيل الدراسي في المواد الدراسية ، فالطالب المتمكن من القراءة سيكون قادراً على تلقي العلوم المختلفة بسهولة، ومن ثم سيكون تحصيله أفضل من الضعيف في القراءة ولا تقتصر مهمة المدرسة على تعليم الطلاب ما في الكتب والمناهج الدراسية من معلومات، ومفاهيم، وحقائق، بل عليها غرس عادة القراءة لديهم، وتنمية ميلهم إلى القراءة الحرة، وجعلهم قادرين على اختيار ما يقرأون، ليندفع الطلاب إلى القراءة من تلقاء أنفسهم بشغف وشوق. إضافة إلى تدريبهم على نقد المقروء، وتذوقه.

عنوان هذه الدراسة أثر برنامج مقترح في المطالعة الإثرائية في تنمية اتجاهات طالبات الصف العاشر نحو القراءة الحرة وقد قامت بإعدادها الباحثة بتول بنت محمد بن علي العجمي من قسم المناهج وطرق التدريس " اللغة العربية" في كلية التربية ،تسعى هذه الدراسة إلى بناء برنامج مقترح في المطالعة الإثرائية؛ لتنمية اتجاهات طالبات الصف العاشر نحو القراءة الحرة، وقياس أثره في ذلك وقد حاولت الدراسة الإجابة عن سؤالين:


1- ما البرنامج المقترح لتنمية اتجاهات طالبات الصف العاشر نحو القراءة الحرة من خلال المطالعة الإثرائية؟


2- ما أثر البرنامج المقترح في تنمية اتجاهات طالبات الصف العاشر نحو القراءة الحرة؟


أهمية الدراسة تتمثل في الآتي:


1- تزود القائمين على تعليم اللغة العربية ببرنامج مقترح للمطالعة الإثرائية ينمي الاتجاه نحو القراءة الحرة في الصف العاشر.


2- تقدّم مقياساً لاتجاه طالبات الصف العاشر نحو القراءة الحرة، يمكن الإفادة منه في قياس اتجاه الطالبات نحو القراءة الحرة.


3- تعد هذه الدراسة من أوائل الدراسات في سلطنة عمان - على حد علم الباحثة- في المطالعة الإثرائية، وفي تنمية اتجاه الطالبات نحو القراءة الحرة.
وللإجابة عن سؤالي الدراسة تم إعداد برنامج مقترح في المطالعة الإثرائية في ضوء بعض المهارات اللازمة للقراءة الحرة، ومقياس اتجاه؛ لقياس أثر البرنامج في تنمية اتجاه الطالبات نحو القراءة الحرة. وتم التحقق من صدق البرنامج والمقياس ظاهريا بعرضهما على مجموعة من المحكمين، وحسب ثبات المقياس باستخدام معامل ألفا كرونباخ وبلغت قيمته (0.88)، وقد طبق على عينة الدراسة قبل تنفيذ البرنامج وبعده.

نتائج الدراسة

وكشفت نتائج الدراسة عن وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات استجابات طالبات المجموعتين التجريبية والضابطة في التطبيق البعدي لمقياس الاتجاه نحو القراءة الحرة في محور "أهمية القراءة وقيمتها"، وفي المقياس بأكمله لصالح المجموعة التجريبية، كما اتضح وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات استجابات طالبات المجموعة التجريبية في التطبيق القبلي للمقياس ومتوسطات استجاباتهن في التطبيق البعدي في محوري المقياس، وفي المقياس بأكمله، لصالح التطبيق البعدي. وبقياس حجم الأثر تبين أن اتجاهات الطالبات نحو القراءة الحرة نمت بنسبة (85%) في المقياس بأكمله، ونسبة (77%) في محور "أهمية القراءة وقيمتها".
ويمكن عزو ذلك إلى استخدام البرنامج المقترح في تدريس المطالعة الإثرائية، الذي ساعد على نمو اتجاهات طالبات المجموعة التجريبية نحو القراءة الحرة من خلال الاهتمام المنهجي والمركّز الذي أبدته المدرِّسة في أثناء تطبيق البرنامج وتمثل في مجموعة من الأنشطة منها:


• تعريف الطالبات بأهمية القراءة الحرة لهن، من حيث إنها تثري حصيلتهن اللغوية، وتوسع دائرة معارفهن، وتصقل مهاراتهن، وتربي الحس والذوق لديهن، وتتيح لهن الفرصة لمواكبة الجديد والمفيد.


• تحبيب الطالبات في حصص القراءة الحرة، من خلال توجيههن الدائم إلى القيام بأنشطة منوعة تهدف إلى جعلهن قريبات من الكتب، فيعتدن عليها ويقرأنها برغبة، مثل الجولة الاستكشافية في أرجاء المكتبة؛ للبحث عن الكتب في أقسام المعرفة المختلفة ومعرفة تصنيفها، وأنشطة التنبؤ القرائي التي تتنبأ الطالبات فيها من عنوان الكتاب بإجابات عن أسئلة تقدمها إليها المعلمة، مما يثير حماستهن ودافعيتهن لحصص القراءة الحرة، إضافة إلى أنشطة القراءة السريعة التي تتدرب الطالبات من خلالها على السرعة القرائية، ويتنافسن في ذلك، مما يخلق جواً من المرح والحماس للتعلم.


• تنفيذ مسابقة "الطالبة القارئة" تزامناً مع تقديم البرنامج الذي كان له دور كبير في تشجيع الطالبات على القراءة الحرة، الأمر الذي جعل الطالبات يقرأن كتباً عديدة في مجالات متنوعة، ويكتبن ثمار قراءتهن لها؛ للحصول على لقب الطالبة القارئة.

توصيات الدراسة

1- ضرورة اهتمام القائمين على إعداد كتب اللغة العربية بتصميم برامج للمطالعة الإثرائية في الصفوف (1-12) بهدف تكوين اتجاهات إيجابية لدى الطلاب نحو القراءة الحرة.


2-استفادة المختصين من البرنامج المقترح الحالي في تدريس المطالعة الإثرائية للصف العاشر؛ لتنمية اتجاه الطلاب والطالبات نحو القراءة الحرة.


3- دعوة المعلمين طلابهم في المدرسة إلى القراءة الحرة وقت فراغهم، من خلال الأنشطة والمسابقات التي تثير حماستهم للقراءة الحرة.


كما اقترحت الدراسة إجراء دراسات منها:


1- إعداد برامج مقترحة للمطالعة الإثرائية لصفوف ما بعد التعليم الأساسي؛ لتنمية اتجاه الطالبات نحو القراءة الحرة.


2-قياس اتجاه معلمي اللغة العربية ومعلماتها نحو تدريس القراءة الحرة.


3-أثر برنامج مقترح في المطالعة الإثرائية في تنمية مهارات التفكير الناقد لدى طلاب التعليم ما بعد الأساسي.

المصدر: نشرة المسار العدد رقم 206 الصادر في 20\1\2011












السبت، 8 يناير، 2011

اقرأ وأربح



ما تزال مبادرة اقرأ وأربح مستمرة وقد أقبل بعض القراء على مكتبتي المتواضعة لاستعارة مجموعة من الكتب والفائزة الأولى في هذه المبادرة الأخت والزميلة نورة بنت سليمان الوهيبي وكانت الجائزة عبارة عن كتابين للأطفال الأول بعنوان البطيخة العجيبة والثاني بعنوان رحلة ورقة الورد والكتابين من تأليف محمد ألتونجي  ويتحدث الكتاب الأول عن ورقة ورد متمردة أرادت الانفصال عن وردتها والانطلاق لاكتشاف العالم الخارجي وأما القصة الثانية فتحكي قصة جابر ولقائه بالغراب عجيب ويساعده الغراب على حل مشاكله مع المختار الظالم.