الأربعاء، 26 أكتوبر، 2011

وداعا ساعي بريد المحبة



الأستاذ الدكتور صبحي عبد اللطيف المعروف ،ساعي بريد من نوع آخر تعرفت عليه أول مرة سنة 1999م جاء من بلاده العراق ليؤسس ويدير مركز الإرشاد الطلابي في جامعة السلطان قابوس وبعد مرور سنوات على إدارته للمركز أصبح خبيرا فيه، كنا نلتقي في مكتبه بين مدة وأخرى وكان لقاؤنا عند مكتب بريد الجامعة له نكهة أجمل وأروع.

تجده هناك دائما في ساعات الصباح الأولى وأحيانا في فترة الظهيرة ويحمل معه كم كبير من الرسائل عليها عناوين أشخاص من بلاده ومن بلدان أخرى وبخط أنيق وجميل.
رسائلي تحمل بداخلها كتب لمؤلفين من سلطنة عمان ورسائله تحمل المحبة والشوق والعلم والمعرفة
عند مكتب البريد التقينا مؤخرا وكان يحمل رسائله معه أو يحمل جنته الخاصة به، كان ذلك اليوم هو يومه الأخير في جامعتنا وأخبرني بأنه ما يزال يؤمن بالمراسلة من خلال الوسائل التقليدية فهي أكثر دفئا وحميمة من شاشة الحاسب الآلي وأزرار لوحة المفاتيح، سألته كم رسالة أرسلت في حياتك فقال لي مبتسما: مليون رسالة يا ولدي.






السبت، 22 أكتوبر، 2011

صدور المجموعة القصصية "كرز، أو فاكهة حمراء للتشيزكيك" للقاص سليم البي



صدرت مؤخراً للكاتب سليم البيك المجموعة القصصية "كرز، أو فاكهة حمراء للتشيزكيك" ، وذلك عن دار الأهلية للنشر (عمّان) ومؤسسة عبد المحسن القطان (رام الله – لندن)، حيث حصلت المجموعة على جائزة مسابقة الكاتب الشاب التي نظّمتها المؤسسة في العام 2010.
وعن قصص المجموعة، أشارت لجنة تحكيم الجائزة إلى أنها تتمحور حول هموم العلاقة بين الرجل والمرأة، وتحديداً في علاقتهما العاطفيّة أو الجسديّة مع الانخراط في توصيف حميم للجسد الأنثوي بلغة حارّة ومتدفقة وتفاصيل ثريّة.
وأضافت بأن الهمّ الأساسي للكتابة هو همّ المرأة الجميلة، أو المشتهاة، مع مشاهد إيروتيكيّة لا تخلو من جماليات فنيّة لافتة. ويبدو الكاتب متمكناً من سرده، ومسيطراً على لغته الرشيقة، الشفّافة، والمتألقة غالباً مع امتلاكه مقدرة لافتة على التقاط التفاصيل، والوصف المتمكِّن، والموهبة الكتابيّة التي تُفصح عن نفسها بسلاسة. فالمجموعة لافتة ومتميِّزة في لغتها ومستواها الفني، وبناها الفنية ناضجة وموفقة.
وتعتمد جميع القصص على الراوي-الأنا مما يوحي بأنها أقرب إلى الاعترافات الذاتية، حيث يقدم الراوي نفسه بدون رتوش. ويتمحور الحدث غالبا حول استبطان الذات عند التعاطي مع الفكرة كوسيلة فنية لتوصيلها للمتلقي، وقد أتت الجمل السردية قصيرة ورشيقة محمولة على شحنات شعرية تتناسب مع توتر المواقف أو المعاناة.
وأنهت اللجنة بيانها مشيرة إلى توظيف الكاتب لمعرفته بالتشكيل والموسيقى ودلالات الألوان والروائح والأزهار في تعميق الوصف الحسي لجسد المرأة، محمولا على بوح جنسي، يصل إلى حد خدش الحياء العام وخاصة عند الحوار، كما أنه متمكن من أدواته السردية، وأسلوبه شيق.
يُذكر أن المجموعة هي الكتاب الثاني لسليم البيك، بعد مجموعته النثرية "خطايا لاجئ" والصادرة عام 2008 عن دار كنعان في دمشق. ويكتب البيك مقالات الرأي في الصحافة الثقافية، كما أنه يحرّر ويصمّم مجلّة "رمّان" الثقافية الفنية، وله موقعه الخاص على الشبكة: www.horria.org










الأحد، 16 أكتوبر، 2011

بالبريد الجوي





بحثاً عن صندوق الرسائل

حملت المظروف عبر المدينة.

هذه الفراشة الضالة ترفرف

في غابة الأحجار والأسمنت الواسعة.

*

البساط الطائر لطابع البريد

أحرف العنوان المتمايلة

مثل حياتي المختومة

تحوم حاليا أعلى المحيط.

*

الأطلنطي الفضي والزاحف.

عوائق السحب. مركب الصيادين

كنواة زيتون تلفظها.

وأثر المخر الباهت.

*

يتقدم العمل بطيئاً في الأسفل.

أرى في الغالب جانب الساعة.

في الصمت الجشع

ظلال الأشجار أرقام غامضة.

*

الحقيقة تستريح أرضاً

بيد أن أحداً لا يتجاسر على أخذها

الحقيقة في الشارع.

ولم يجعلها أحد ما حقيقته.



قصيدة للشاعر توماس ترانسترومر الحائز على جائزة نوبل للآداب 2011م  

ترجمة أحمد عثمان

الاثنين، 10 أكتوبر، 2011

إطلاق العدد الحادي والثلاثين من مجلة البوتقة:



صدر في الأول من أكتوبر 2011 العدد الحادي والثلاثون من مجلة البوتقة، البوتقة فصلية إلكترونية مستقلة تعنى بترجمة آداب اللغة الإنجليزية وتحررها المترجمة المصرية هالة صلاح الدين حسين. تكرم مبدعو العدد بمنح البوتقة الحق في ترجمة نصوصهم ونشرها. فازت قصة الكاتب الأمريكي الكندي خط الأشراك" بجائزة ناريتِف عام 2008؛ وعد كتاب أفضل القصص القصيرة الأمريكية 2005 قصة الكاتبة الأمريكية "تشييد الجسر" واحدة من أفضل القصص الصادرة عام 2004؛ كما نُشرت قصة "الصورة الكلية" للكاتب الأمريكي في كتاب أفضل القصص القصيرة الأمريكية 2005. وهذا التعاون ليس الأول بين البوتقة والكُتاب، فقد سبق أن أصدرت البوتقة لزينتنِر قصة "اللمسة" الفائزة بجائزة أو هنري عام 2007؛ ولستريت قصة "إل أوهو دي أجوا" الفائزة بجائزة أو هنري عام 2006؛ ولدامبروچيو قصة "الفاصل العالي" الفائزة بجائزة أو هنري عام 2004.



الثلاثاء، 4 أكتوبر، 2011

هدايا ساعي البريد: على أبواب الحب


عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدر  كتاب ” على أبواب الحب ” للأديبة الكويتية/ العمانية” فاطمة شعبان “.
يقع الكتاب في 104 صفحة من القطع المتوسط، ويجمع بين دفتيه أكثر من عشرين مقالاً اختلطت بالسرد القصصي، من خلال أحداث تفاعلية تجمع بين الحقيقة المطعمة بالخيال وعقدة تبحث عن حل، وتتناول مفارقات الحياة اليومية بأسلوب كوميدي ساخر، في محاولة لتقديم بعض المعالجات في إطار نفسي وتربوي .
وهي ليست وليدة لحظة؛ بل وليدة تجربة من صميم الحياة، التي تعزف أنغامًا مختلفة بين ألم وفرح وحزن وترح.
هي مشاكل متنوعة، التقطتها عدسة المؤلفة عبر تفاعلها اليومي، مع شرائح المجتمع، مبادرة بتقديم الحلول إن أمكن ومسح الجروح إن لزم.
من مقالات الكتاب :
على أبواب الحب  -  كلمة جديدة في قاموسي  -  الذراع المبتورة  -  دومًا أنا متجددة
الفراغ حين يَقتلُ بصمت  -  جيل نيو لوك  – ابتسامة بليدة  -  جواري ألف ليلة وليلة
كُتَّاب السيناريوهات  -  عارضة أزياء ولكن  -  الفيديو كليب  -  حبيبة زوجي عجيبة
قدمت مدونة ساعي البريد هذا الكتاب هدية إلى عائلة الزميل بدر بن سعيد الحبسي.