الاثنين، 25 نوفمبر، 2013

البادي يعود إلى قرائه مع كتابين





بعد ثلاث مجموعات قصصية وأربعة كتب مسرحية يعود هلال البادي إلى قارئه بكتابين جديدين، الأول بعنوان "علبة مسامير" تضمن مجموعة مقالات، والآخر "ما حدث بعد ذلك" وهو عنوان النص الفائز بجائزة الهيئة العربية للمسرح قبل ثلاثة أعوام وقد صدرا قبل أيام عن مؤسسة بيت الغشام للنشر والترجمة .ويعد "علبة مسامير" الإصدار التاسع ضمن إصدارات هلال البادي جمع فيه مقالاته الجريئة التي سعت أن تختط منحى الأسلوب الساخر ولا تخلو من لغة سردية اختارها البادي لتكون الشكل الذي يضع من خلاله هذه المقالات التي واظب على كتابتها منذ العام 2008 وحتى العام 2010 في الصحف العمانية وأحيانا ضمن مدونته الشخصية على شبكة المعلومات الدولية الإنترنت التي تحمل عنوان "أرني عينيك كي تراني"، وتتسم هذه المقالات بطرح رؤى ناقدة في مجالات الثقافة والسياسة والأدب والأمور العامة من مثل الشعر والمسرح والدراما والمثقف وظواهر اجتماعية متعددة. وإذا كان نمط السخرية والنقد هما سمة "علبة مسامير" فإن السخرية اللاذعة الخافية في جوانب الجمل والكلمات والحوارات هي سمة الإصدار الثاني الذي حمل عنوان "ما حدث بعد ذلك" الذي حظي بجائزة مسرحية عربية مهمة، متفوقا على كثير من كتاب المسرح في الوطن العربي، وقد خرج هذا النص عن المعتاد في كتابة المسرح راهن على عملية التخييل وصدمة القارئ الأدبي والمتفرج لاحقا من خلال دخول المؤلف للأحداث المكتوبة ثم عدم قدرته على التحكم فيما هو قادم من الأحداث التي تسقط الجميع تقريبا في عذاب لا ينتهي إلا بالتغيير الذي يحدثه أناس عاديون جداً كصياد السمك، في إشارة ممكنة لأحداث عربية حدثت خلال العاميين الفائتين. يأتي هذان الإصداران للكاتب هلال البادي بعد انقطاع عن النشر خلال الأعوام الثلاثة الفائتة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق