الجمعة، 22 مارس، 2013

شكرا لغلوريا جينز





 
 
فرحان يبحث عن سنفور مفكر  

 

قبل أسابيع قليلة رحبت صاحبة مقاهي جلوريا جينز الأخت الكريمة لينا البستكي بفكرة تقديم نشاط  ثقافي يخص مدونة "ساعي البريد" وقد توجهت إلى فرع المقهى ب"فن زون مول" في شاطئ القرم وبالقرب من حديقة القرم الطبيعية، كان برفقتي هذه المرة الدمية الصينية "الكائن السعيد" الذي أطلقت عليه لقب فرحان أما دمية سنفور مفكر والتي تحمل تحت ذراعها كتابا فقد تركتني ورحلت مع طفل أو طفلة من المشاركين في اليوم العائلي 2013 والذي احتضنته جامعة السلطان قابوس فعندما عدت إلى طاولتي في تلك الليلة لم أعثر على الدمية فلا بأس سأحاول البحث عن واحدة جديدة لعلي أجدها في مكان ما إن شاء الله تعالى.

كانت الأمسية رائعة في المقهى الأنيق والهادئ وكان معي سؤال لماذا نحب القراءة؟ تحمله الدمية مع مجموعة من الكتب وسررت كثيرا برؤية ركن القراءة في المقهى ويحتوي على مجموعة كبيرة من الصحف والمجلات وأتمنى أن تتم إضافة مجموعة من الكتب هناك لتثقيف وتسلية زوار وزبائن المقهى، رغم قلة الزبائن إلا أنني استمتعت بصبحة طفلتين "توأم" كانتا تحاولان قراءة ما هو مكتوب في الورقة وبعد مرور بعض الوقت وشيء من التفكير شعرت بأنني أحتاج إلى تغيير اسلوب وطريقة العرض لدي لاستقطاب المزيد من الناس للإجابة على هذا السؤال فورقة صغيرة ودمية لا تكفي ومع الأسف لم أجلب معي الوشاح الأبيض الذي كتب عليه السؤال، نعم عليّ البحث عن أساليب أخرى جذابة للعرض وعلى أن أقدم المزيد للحصول على إجابات شافية على هذا السؤال ولاستقطاب المزيد من عشاق القراءة. في الصفحات القادمة من هذه المدونة سأقوم باستطلاع آراء بعض القراء بخصوص القراءة في الأماكن العامة وهناك المزيد إن شاء الله تعالى وأكرر شكري مرة أخرى للأخت الكريمة لينا على اتاحة هذه الفرصة ويسر المدونة تقديم هدية رمزية لصاحبة المقهى على اتاحة هذه الفرصة.

 

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق