الثلاثاء، 17 أبريل، 2012

وداعا للطبعة الورقية من "بريتانيكا"




بعد 200 عام من الصدور

ستتوقف الطبعة الورقية للموسوعة البريطانية بعد ما يربو على 200 عام من الصدور المتواصل. وقرر الناشر التوقف عن طباعة مجلداتها الثقيلة والتركيز على نسخة الكترونية من الموسوعة المعروفة باللغة الانكليزية Encyclopedia Britannica بعد الاعتراف بأن المعرفة تتغير بسرعة حتى ان أجزاء الموسوعة تصبح عتيقة بمعلوماتها فور صدورها. وتصدر أجزاء الموسوعة البريطانية ذات التصميم الأنيق بطبعة ورقية منذ نشرها أول مرة في ادنبرة عام 1768. وقالت الشركة التي تصدر الموسوعة انها لن تعود متوفرة بعد نفاد المتبقي من طبعة 2010. ولفت مسؤولون في شركة انسايكلوبيديا بريتانيكا التي يوجد مقرها في شيكاغو الى ان نهاية الموسوعة الورقية التي تقع في 32 جزء كانت متوقعة منذ فترة. ونقلت صحيفة الديلي تلغراف عن رئيس الشركة جورج كوز ان ايقاف الطبعة الورقية لا يمت بصلة الى توفر ويكيبيديا أو غوغل بل يرتبط القرار بحقيقة ان شركة الموسوعة تبيع الآن منتجاتها الرقمية الى دائرة واسعة من القراء. وبلغت مبيعات الموسوعة البريطانية ذروتها عام 1990 بنحو 120 الف مجموعة. وقال كوز ان هذا الرقم هبط الى 40 الفا في عام 1996. وبدأت الشركة الناشرة تستطلع امكانية النشر الرقمي منذ سبعينات القرن الماضي. ونُشرت أول نسخة على قرص سي دي ـ روم في عام 1989 ، وأول نسخة على الانترنت في عام 1994. ولم يُبع من طبعة 2010 إلا 8400 جزء. وما زالت الطبعة الأخيرة ذات الغلاف الصلب من الموسوعة متوفرة على الانترنت مقابل 1395 دولارا. وستكون النسخة الرقمية متاحة على الانترنت مقابل 70 دولارا في السنة. وتخدم النسخة الالكترونية من الموسوعة البريطانية الآن أكثر من 100 مليون شخص في انحاء العالم ، وهي متوفرة على الأجهزة المحمولة ايضا. وقال رئيس الشركة الناشرة ان الموسوعة اكتسبت طابعا اجتماعيا متزايدا لأن المستخدمين يستطعيون ارسال تعليقاتهم الى المحررين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق