الثلاثاء، 28 فبراير، 2012

أحدث دواوين باسم فرات



صدر حديثًا، عن الحضارة للنشر بالقاهرة، ديوان"بلوغ النهر"، وهو أحدث دواوين الشاعر العراقي باسم فرات، والذي يضم ثلاثة وثلاثين نصًّا شعريًّا، في تجربة فريدة، حيث كتبها في ستة من البلاد النائية، تغرَّب فيها، والْتَحم بها، وتحاور معها، وحنَّ إليها كما حنَّ من قبل إلى وطنه العراق. وهي: نيوزلاندا، اليابان، جمهورية لاوس، تايلند، فيتنام، وكمبوديا.
لقد الْتحم بالبشر، بطقوسهم وطموحاتهم ولغاتهم ومعيشتهم، كما الْتحم بأنهارهم وجبالهم ومدنهم، فكانت قصائد الديوان تقطر الْتحامًا بإنسان هذا العصر.
يقول الشاعر، في إحدى قصائد الديوان:
فوقَ حكمةِ بوذا رأيتُكِ تجلسين
وكان شَعرُكِ ينسَدِلُ مع تَراتيلِ الرهبانِ
وهَمسُكِ أيقوناتٌ مُحاطةٌ برائحةِ البخورِ
وضعتِ ابتسامَتَكِ في فَم ِالرائي الحكيمِ
فصارتْ قِنديلاً يُضيءُ غيابَ الفِراشاتِ
أنفاسُكِ التي طالما قادَتني إلى القَصيدةِ
رأيتُها مُرهَفَةً وهي تَنـزعُ عنها الموسيقى
وَتُوَزّعُ زُهورًا على الْمُصلينَ
في شالِكِ الذي غَفَا مُتَبَختِرًا في السيّارةِ
تَمَدّدَ البحرُ مُعانقًا سَماواتِ كَتفيكِ.
كنتِ معي
تَتَجَوّلينَ على مساحَةِ قَلبٍ وَقَصيدةٍ،
أَبِحْتِ لِنفسِكِ ما لم تُبحْهُ اللغةُ للشاعرِ

رأيتُكِ، تُقَطّرينَ الفراتَ في مُخَيّلَةِ ميكونَ
وتحت ظلالِكِ يتمّددُ الليطانيّ.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق