السبت، 14 مايو، 2011

بجهود فردية وتكاتف الأهالي



دشنت قرية إمطي بولاية إزكي مكتبة الصحوة العامة التي جاءت بجهود وتكاتف أهالي القرية. ورعى تدشين المكتبة سعادة الدكتور عبد الله بن محمد الصارمي وكيل وزارة التعليم العالي وبحضور عدد من المسؤولين والمثقفين وأهالي القرية الذين جعلوا من حلم المكتبة واقعاً بتكاتفهم وروح الفريق التي تسودهم.

وعبر أهالي القرية عن عظيم فرحتهم لافتتاح المكتبة التي كانت حلمًا يراود جميع الأهالي.
وتعود فكرة إنشاء المكتبة إلى عام 1991م وتم تنفيذها في العام نفسه بمسجد السوقية ثم تم نقلها في عام 1995م إلى مسجد السواحلي (النور حاليا)، وفي العام نفسه قام أحد أهالي القرية بالتبرع بضاحيته لتكون الأرض التي ستشهد ميلاد المبنى الجديد للمكتبة التي تم إنشاؤها في عام 2003م متضمنة قاعة كبيرة للمطالعة وأرففاً للكتب وعدداً من الفصول الدراسية، كما أن المبنى الحالي يضم تحت سقفه أربع منارات للعلم فبالإضافة إلى المكتبة يوجد ركن الطفل بإمطي تحت إشراف وزارة التنمية الاجتماعية ومدرسة نسائية لتعليم الأمهات تحت إشراف وزارة التربية والتعليم بالإضافة إلى مدرسة للقرآن الكريم.
وتقام في المكتبة العديد من الفعاليات المختلفة سواء كانت المحاضرات واللقاءات الثقافية أو برامج المسابقات وبالأخص في شهر رمضان المبارك.

المصدر جريدة عمان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق