الاثنين، 10 يوليو، 2017

كفاح الأب وعقوق الابن




آر.كي نارايان هو أحد الأدباء الهنود الذين كتبوا إبداعاتهم باللغة الإنجليزية ووصلت كتاباته إلى العالمية. ولد الأديب آر.كي نارايان في مدينة مدراس الهندية عام 1905 وتوفي عام 2001 عن عمر يناهز الخامس والتسعين عاما. ترعرع نارايان في بيت ملتزم بتقاليد صارمة للطبقة المتوسطة البراهماتية للتأميل. نشأ مع جدته برفاني التي كانت مهتمة به وبإخوته الثمانية بسبب غياب أبيه المتكرر، وكان لها الفضل الكبير في تعليم ناريان الحساب واللغة السنسكريتية والأساطير والقصص الشعبية. ونشأ مع عائلته وهم يتحدثون جميعا اللغة الإنجليزية حتى في شؤون أعمالهم اليومية وهو ما جعل منه ضليعا في اللغة فكتب بها أعماله. اهتمت عائلته بتعليمه هو وإخوته الثمانية، وبالرغم من أن آر.كي ناريان كان تلميذا مجدا إلا أنه أخفق في دخول الجامعة مرتين وفي الأخير تم قبوله في جامعة المهراجا في ميسور. خلال رحلته الأدبية التي استمرت لما يزيد على خمسين عاما. نال العديد من الجوائز الأدبية، مثلا جائزة ساهيتا عن رواية المرشد عام 1958. ويضم إرثه الأدبي تشكيلة واسعة ومتنوعة من الأعمال، تضم 15 رواية، 9 كتب ضمنها كتب للرحلات وكتاب للمذكرات، و3 كتب عن الأساطير والآلهة الهندية، و6 مجموعات قصصية.
 تعد رواية "بائع الحلوى" أحد أهم إعمال ناريان، وقد كتبت باللغة الإنجليزية وترجمتها ميسون جحا إلى العربية. وتم نشرها لأول مرة في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا عام 1967 وتم نشرها عدة مرات بعد ذلك. " بائع الحلوى" رواية فلسفية بدرجة عميقة وتوجد فيها الكثير من التأملات ولا يعيش عمق هذه الفلسفة إلا من يتذوق الرواية ويعيشها. تدور أحداث الرواية في خمسينات القرن الماضي وتحكي قصة "بائع حلوى" يدعى "جاجان " يقوم بتربية ابنه الوحيد مالي بعد وفاة زوجته امبيكا. يكرس "جاجان" حياته منذ صغر مالي في تربيته وتوفير سبل الراحة له ولكن مالي لم يجزِ إحسان والده بإحسان بل بعقوق."جاجان" أحد مناصري المهاتما غاندي ونراه متشبثا بآرائه وأفكاره منذ بدء الرواية إلى نهايتها، إذ نرى أن "جاجان" زاهد في الدنيا ومتمسك بعادات بلاده وتقاليدها ونجده في الكثير من المواقف يدعو من حوله إلى فعل ذلك أيضا. نرى خلال فصول هذه الرواية الثلاثة عشرة أن الرواية جمعت بين أبعاد الزمن الثلاثة: الماضي والحاضر والمستقبل. نرى الماضي في تذكر جاجان لزوجته امبيكا وقصص احتفالات زواجه بها، ومن خلال الزمن الماضي نلاحظ أن الكاتب يلفت أنظار القراء إلى عادات المجتمع الهندي وتقاليده في اختيار الزوجة والزوج والاحتفالات والطقوس التي تقام خلال الأفراح. ونجد في الحاضر قصص جاجان الحاضرة ما بين إدارته لمحله وبين رعايته لابنه مالي وما بين خوالج نفسه ونضب أفكاره. ونرى حضور المستقبل بعدما قرر "جاجان" أن يختلي بنفسه وبتأملاته لبقية حياته مبتعدا عن حياته العائلية والمهنية، وذلك بعدما سئم من ابنه مالي ومن عقوقه لوالده ولبلده وبعد ظهور "الرجل ذو الشعر الأبيض" في حياته والذي أثر في جاجان وأقنعه بالتنفس الروحي. تدليل الآباء المفرط لأبنائهم وعواقب هذا السلوك الخاطئ لاحقا على الآباء والأبناء هي إحدى القضايا التي أراد الكاتب لفت أنظار القراء إليها. تكريس "جاجان" حياته لتربية و"تدليل" ابنه "مالي" جعل من "مالي" ابنا عاقا لوالده ولبلده، فلم يكن يأبه لكلام والده وآرائه، بل وفي الكثير من المواقف قلل من احترام والده، ولكن بعد أن ضجر جاجان من تصرفات ابنه وعقوقه وطمعه المادي قرر أن يبتعد عنه ويختلي بنفسه ويعلن أنه حان وقت "تدليل" نفسه. كذلك تحكي عن أفكار وآراء تصادم جيلين ثقافيين مختلفين ما بين الماضي والحاضر بين مالي وجاجان، إذ إن "مالي" يدعو إلى التطور والأخذ من ثقافة الخارج بينما "جاجان" متشبث بآرائه حول التمسك بالعادات والتقاليد الهندية وهذه إحدى القضايا التي تأطرت بها الرواية.
لطالما اتسمت كتابات آر.كي نارايان ببساطة اللغة وعمق الأفكار والواقعية والفكاهة، وهذا ما نجده في "بائع الحلوى" حيث اللغة غير المعتمة والأفكار غير السطحية وأيضا نجد الفكاهة تنبثق في بعض المواقف، وهذا ما يقودنا إلى الاستنتاج أن اللغة لا يشترط أن تكون معقدة كي تعبر عن أفكار عميقة! إن الاهتمام بالنفس البشرية والاحتفال بمباهج الحياة اليومية هو من سمات كتابات آر.كي نارايان، وهذا ما وجدناه جليا في شخصية "جاجان". نلاحظ أن أحداث الرواية وأفكارها متسلسلة ومفهومة ولا يوجد بها حلقة ناقصة. هذه الرواية مناسبة لكل الفئات العمرية فهي أخلاقية فلسفية عميقة بأفكارها، بسيطة بلغتها، ومؤثرة بمواقفها.
"بائع الحلوى" هي إحدى أشهر الموروثات الثقافية للكاتب الهندي آر.كي نارايان وهي رواية شائقة وجديرة بالقراءة والاستمتاع والاستفادة بما حوته من أفكار ومعالجة لبعض القضايا.

قراءة: إبتسام بنت خلفان الحديدية

كلية الآداب والعلوم الاجتماعية

جامعة السلطان قابوس




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق