الخميس، 30 يونيو، 2016

سندريلات مسقط




تستعير الكاتبة العُمانية هدى حمد في روايتها الجديدة التي صدرت مؤخرا عن دار الآداب، حكاية السندريلا” الشعبية، لتؤثث عالما روائيا جديدا تقعُ أحداثه في مطعم صغير مُطل على البحر في مسقط. غير إنّ “سندريلات مسقط” الثمان لم يخرجن بغرض البحث عن أمير وإنما لمتع أخرى.
تُدخلنا الرواية إلى أجواء فنتازية غير متوقعة، ولكن ما إن تبدأ الرواية بتفتيت حكايات الشخصيات، حتى نجد أنفسنا نصطدم بواقعية تُشبه اليومي والبسيط المعتاد من حياة النساء.
الجنيات هجرنَ مسقط منذُ أن أصبحت مُضاءة بالكهرباء، ومنذ أن تجمد الناس في منازلهم الإسمنتية، وأصبح هدير مكيفاتهم وأصوات التلفاز أعلى من أصواتهن. لكن حتى وإن افترضنا جدلا بأنّ جنيات مسقط متْنَ جميعا، أو اختبئنَ بخجلٍ، لأنّ أحدا لم يعد يستعينُ بهنّ أو يفكر بأوجاعهن في تلك العزلة، فإنّ تلك القوى الخارقة للتحول لا محالة موجودة في مكان ما، وكثيرا ما كانت تُعين السندريلات على التحول، أو هكذا تشير الرواية ضمنا.
ثماني سندريلّات متأهبات للتحول والحكي الذي يمتد حتى تدق الساعة الثانية عشرة ليلا، حيث يغدو الحكي هو المعادل الموضوعي للشعور بالخفة والتغلب على آفة النسيان. كما أنّ الطباخ “رامون” هو المعادل الموضوعي للإصغاء الذي يفتقدنه.
يحدث كل هذا ضمن طقوس العشاء الشهريّ، حيث يتسنى اللقاء بين ثماني نساء هاربات من البيت والأزواج والأعمال التي لا تنتهي. فتحكي خلاله كلٌّ منهنّ تجربتَها ومأزقَها ومخاوفَها وصراعاتِها.
وتقول الكاتبة هدى حمد عن عملها الأخير: “لا توجد قضية كبيرة في هذا العمل. إنّها ليلة سهر صاخبة بالحكايات وحسب. الحكايات العادية والبسيطة كما تبدو من الخارج وهي في الوقت نفسه بالغة الإيذاء، وكثيرا ما تتسبب في تدميرهن. السندريلات لسن كما يبدو لنا، أنيقات وجميلات وبالغات الرقة، إنّهن متحولات وحسب، وهن في بيوتهن شيء آخر تماما”.
وتتابع هدى حمد قائلة: “فتحية تخشى الصورة المُعلقة في غرفة المعيشة، وسارة تدفنُ شتائم جدتها، ونوف تمنعُ جسدها من التفتح فتخسر العرسان، بينما لا تتخلى ربيعة عن الركض أبدا، لأنّ “التخلي” مرّة بعد أخرى جعلها لا تكاد تعرف نفسها. تهاني لا تحبُّ بناتها اللواتي سرقن أباهن منها، وريّا الفلّاحة لم ترسل الدمع في وداع “الخِصْب”، أمّا عليا فتُخبئ رسائل آليخاندرو وآناكرستينا لأن أمّها ضد الذاكرة، بينما زبيدة ترفضُ أن تجفَّ بئرُها لكي لا تصبح كعمتها مزنة”.
وتضيف هدى حمد: “الرواية تنتصر للحكي، فوحده الحكي يُخفِّف الآلامَ والبؤس، ويحوِّلهنّ إلى سيِّدات جميلات ومُدهشات”.
هدى حمد، كاتبة عُمانيَّة، صدرتْ لها ثلاثُ مجموعات قصصيَّة عن مؤسسة الانتشار العربي، “نميمة مالحة”، “ليس بالضبط كما أريد”، “الإشارة برتقالية الآن”، وروايتان، “الأشياء ليست في أماكنها” التي حازت على المركز الأول في مسابقة الشارقة للإبداع العربي 2009م، وجائزة جمعية الكتاب والأدباء كأفضل إصدار في نفس العام، ورواية “التي تعدّ السلالم”، عن دار الآداب في إطار “محترف نجوى بركات” 2014.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق