الخميس، 25 فبراير، 2016

270 شابا من السلطنة ودول الخليج يطلقون مبادرة "أمة اقرأ تقرأ"





الرُّؤية - ناصر العبري

أطْلَق مجموعة من الشباب العُماني مبادرة لإنشاء نادٍ ثقافي عربي، بمشاركة 270 متطوعا من دول الخليج، وتسعى المجموعة حاليا لإنهاء التصاريح والتراخيص اللازمة لبدء الأنشطة. 
وقال المعتصم محمد طالب العوفي: بادرنا بالفكرة في محاولة لتقريب المسافات بيننا وبين الكتب تحت شعار "أمة اقرأ تقرأ"، بهدف ترسيخ ثقافة القراءة في الأجيال الجديدة، ونسعى لأن يكون النادي أداة للم شمل من لديه الرغبة في القراءة لكنه لم يجد من يشجعه، ولأولئك الذين تنازلوا عن الكتاب لصالح وسائل التكنولوجيا الحديثة.
وقال عبدالمجيد بن حمد المعولي: تظهر الإحصائيات الدولية الحديثة أنَّ من بين كل عشرة أشخاص في قارة أوروبا هنالك ثمانية يقرؤون ما لا يقل عن كتاب واحد شهريا، بينما في الوطن العربي هناك شخصٌ واحد من بين العشرة أشخاص، كما تؤكد دراسات بمنظمة اليونسكو أن معدل القراءة في العالم العربي يبلغ 6 دقائق في السنة، وهو ما يوضح مدى الخطر الذي نواجهه في وقتنا الراهن لذلك قررنا انشاء النادي لترويج ثقافة القراءة بين الشباب.
وأضاف المعولي: انضَّم للنادي الثقافي العربي خلال يناير الماضي ما يقارب المائة وأربعين شخصاً من كافة أنحاء وربوع السلطنة والخليج العربي، ووصل العدد حاليا إلى 270 شخصا، وتم التعاقد رسمياً مع لجنة إشرافية مكونة من 4 من ذوي الخبرة والكفاءة لتنظيم ومراقبة أعمال المنتسبين للنادي دوريا. وتم الاتفاق مع آلاء هلال الجابري صاحبة فكرة (اغرس فكرة) على أدراج مشروعها ضمن فعاليات ومبادرات النادي الثقافي العربي.

هناك تعليقان (2):