الاثنين، 22 يونيو 2015

وفاة الروائي الأمريكي جيمس سولتر




باريس – «أ.ف.ب»: توفي الكاتب جيمس سولتر أحد كبار الأسماء في الأدب الامريكي المعاصر ومؤلف ست روايات فقط خلال ستين عاما، الجمعة عن 90 عاما، على ما أفادت أمس الأول دار النشر الفرنسية المسؤولة عن توزيع أعماله، وأوضح اوليفييه كوهين صاحب دار لوليفييه للنشر أن الكاتب المقيم في منطقة بريدجامبتون بولاية نيويورك الأمريكية، فارق الحياة خلال أدائه تمارين بدنية، مؤكدا بذلك معلومات تداولتها وسائل أعلام امريكية.
وقد نشرت دار لوليفييه للنشر أخيرا الترجمة الفرنسية للرواية الأولى لجيمس سولتر الصادرة سنة 1956 في الولايات المتحدة بعنوان «ذي هانترز». وفي هذا الكتاب الذي يشبه إلى حد كبير السيرة الذاتية، يروي سولتر الطيار السابق في سلاح الجو الأمريكي، يوميات الطيارين الحربيين خلال الحرب الكورية.
ولد سولتر واسمه الأصلي جيمس هوروفيتز في العاشر من يونيو 1925 في نيويورك. وقد خضع لتدريب عسكري في أكاديمية ويست بوينت المرموقة، قبل ان ينضم إلى سلاح الجو الأمريكي بعد الحرب العالمية الثانية، وبعد نقله للخدمة في فرنسا، بدأ بالكتابة خلال مسيرته العسكرية قبل التفرغ الكامل بعد إنهائه خدمته في الجيش اثر نشر روايته الأولى التي تم اقتباسها في عمل سينمائي أخرجه ديك باول سنة 1958 بعنوان «ذي هانترز».
وقد ذاع صيت جيمس سولتر في الخارج خصوصا بفضل روايته الثالثة الصادرة سنة 1967 بعنوان «ايه سبورت اند ايه باستايم» التي تدور قصتها في فرنسا. سولتر حاصل على تكريم من الأكاديمية الامريكية للفنون والأدب عن مجمل أعماله، وقد نالت روايته الأخيرة «أول ذات ايز» الصادرة سنة 2014 تقديرا عالميا إذ حاز عنها في سبتمبر الماضي جائزة «الكتاب الأجنبي المفضل لدى أصحاب المكتبات» الفرنسيين
.


هناك 5 تعليقات: