الأربعاء، 3 يونيو، 2015

مثقف كامل الدسم




صدر حديثًا عن مؤسسة بيت الغشام للنشر والترجمة الإصدار الجديد للكاتب ماهر الزدجالي بعنوان «مثقف كامل الدسم»، تضمن «مقالات ليست ساخرة» كما وصفها الكاتب، جاءت في 40 عنوانًا متنوعًا بعناوين لافتة، مثل: الفيل الذي يطير، وكيف تكون حمارًا ناجحًا، أسلحة الغناء الشامل، والسياسة وكيلو الباذنجان، وغيرها.
اعتمد الكاتب لغةً وأسلوبًا بسيطين في مقالاته التي تصدرت مقدمة معنونة بـ«ليست مقدمة» وصف فيها عدم ميله في كتابة المقدمات الطللية ولكن الواجب حتم عليه كتابة مقدمة لمجموعة مقالاته في هذا الكتاب. كتب فيها: لا أعلم ماذا أكتب في المقدمة فبعضهم يعدها مدخلاً ومفتاحا يستطيع القارئ من خلالها أن يتنبأ بما في الكتاب، وبعضهم يعدها جزءًا لا يتجزأ من أي كتاب، وأنا بدوري أضيف لكل ذلك وأقول: إن المقدمة مساحة يجب علينا أن نحسن استعمال الألفاظ فيها، يعني باختصار كأنك ذاهب لخطبة عروس (مع مراعاة الاختلاف في الأهداف)، ومن مبدأ (اللي أوله نور آخره نور).
يذكر أن ماهر الزدجالي له العديد من المقالات والقصص القصيرة، وبعض المشاركات الدرامية التلفزيونية، ويعمل صحفيًا بجامعة السلطان قابوس
.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق