الأحد، 23 فبراير، 2014



 
تحكي قصصا لأطفال بين الثالثة والسادسة من العمر. فكل طفل يحكي قصة تختلف عن قصة غيره من حيث الشكل، إلا أنها تتفق معها في المضمون. مضمون هذه القصص يدور حول الجسور المتهالكة التي تربط عالم الكبار بعالم الصغار فتضمُر قدرة الكبار على استيعاب عالم الطفولة البريء وخصائصه المتموجة بتموج محيطه المقترن بالأيام والليالي التي تعلن عن مضي سنة وأخرى من عمر هذه الطفولة. وتظل علاقة الجيلين تتأرجح على تلك الجسور المتهالكة فليس لها مسلكٌ آمنٌ يسير بها نحو الأمام، ولا مهربٌ يأخذها إلى الوراء إلا من خلال فهمٌ أعمقٌ لخصائص الطفولة!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق