الأحد، 8 سبتمبر، 2013

تمبكتو




 
 



تُمْبُكْتُ كَمْ أَخْشَى عَلَيْكْ عَبَثَ الْحُرُوبِ بِمُقْلَتَيْكْ

مَاذَا سَيَبْقَى للأساوِرِ دونَ فِتْنَةِ مِعْصَمَيْكْ ؟

مَاذَا سَيَرْوِي الطِّينُ إنْ سَارَتْ جَحَافِلُهُمْ إِلَيْكْ؟

أَنَا أَفْهَمُ الْعُشَّاقَ وَالظَّمَأَ القَديمَ لِنَاظِرَيْكْ

لكنك القَدَحُ العَتِيقُ وَسَقْطَةٌ تَقْضِي عَلَيْكْ

مَنْ ذَا سَيُنْقِذُ شَيْخَةً مِنْ بَطْشِ عُرْوَةَ وَالسُّلَيْكْ ؟

هَذَا تُراث الأرضِ مُشْتاقٌ لِحُظْوَتِهِ لَدَيْكْ

وَيَقولُ لا تَتَغَيَّبي فَالشمسُ تطلعُ مِنْ يَدَيْكْ

وَصدَى الْحُداةِ يُلَوِّنُ الصَّحراءَ مِنْ طَلْحٍ وَأَيْكْ

وَعَلى اللثامِ قَصيدةٌ كُتِبَتْ تَؤبِّنُ رِحْلَتَيْكْ

هذا نَشيدٌ أوَّلٌ فَمتىَ يُلامِسُ مسمَعيْكْ ؟

بَعثتْهُ قافلة تحاصرها الحدود بِجَانبيْكْ

وَيَفيضُ حبرُ الكاتِبِينَ فَهَلْ سَيَمْلأُ دفَّتَيْكْ؟



كلمات الشاعر الكبير الشيخ ولد بلعمش مهداة إلى كل من يحب السلام ويعمل لأجله


 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق