الأحد، 26 أغسطس، 2012

تاريخ



 
التاريخ يزول بالاقسار أحياناً، يُوأد ويُوغر صدر وائده. التاريخ يحتاج إلى تاريخ آخر يمحوه، بيد أن التاريخ الجديد يسلب الطمأنينة، لا فكاك من غطرسته وهو يُلاشي تراثه ببطء متعمد، مثل كابوس مؤرق يحتاج إلى بعض الوقت والصبر والتمائم، ينقضي في كنس أثر نفسه، ونفسُه تُعلي أسوار الكذبة والأوهام والحاضر المجيد، لا هذا مجد ولا ذاك عار، لكن الأوهام تصنع صنيعها المريض.
 
أيوب شاهين، سالم آل تويّه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق