الأحد، 29 يوليو، 2012

نحن الليل




كان الليل كسوتنا، وربما قيل في عالم آخر إنه كان يحيطنا برعايته لا أثر لبصيص ضياء. لكن أعيننا، وإن فقدت البصر اعتادته. كنا نبصر في الظلمات، أو نظن أننا نبصر. كانت صورنا ظلالاً متنقلة في العتمة، بعضها يعثر بالبعض، أو يعثر بكرّاز الماء، أو يطيح بكسرة الخبز اليابس التي يحتفظ بها البعض اتقاءً لتشنجات المعدة.كان الليل كف عن أن يكون هو الليل، فما عاد له نهار ولا نجوم ولا قمر ولا سماء. كنا، نحن الليل.
تلك العتمة الباهرة: الطاهر بن جلون

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق