الاثنين، 14 مايو، 2012

مكتبة جديدة





مضى على افتتاح مكتبة مركز اللغات في  جامعة السلطان قابوس شهر أو أكثر قليلا إلا أنها في هذه المدة الزمنية البسيطة هذه قامت بتقديم الكثير من الأنشطة والمبادرات وعلى الرغم من ظهور مكتبات مثلها في عدد من الكليات منذ سنوات مثل مكتبة كلية التربية ومكتبة كلية الآداب والعلوم الاجتماعية وغيرها ..إلا أننا لم نلاحظ أو نسمع الكثير عن أنشطة أو مبادرات أو فعاليات ما عدا خدمة الإعارة وبعض الخدمات التي تختص بتوفير بعض الكتب والمراجع للطلبة. لولا دعوة مكتبة مركز اللغات لي لحضور "منتدى النقاش" ما كنت لأتعرف على هذا الكم الهائل من الأنشطة، وتندرج هذه المكتبة ضمن وحدة الدعم الطلابي في المركز وتتمثل أنشطتها في منتديات الكتابة والقراءة والأفلام والألعاب وأيضا منتدى الاستماع ومحطة التعلم الذاتي وتشجع هذه المحطة الطلبة على التعلم الذاتي وتخبرهم بأن المعرفة موجودة في أماكن كثيرة وعليهم بالبحث عنها والاستفادة منها بالطريقة التي يرونها مناسبة لهم بحيث تساعدهم على التعلم والتطوير. لا يقتصر الأمر على هذه المنتديات فهناك حملة القراءة وهي عبارة عن ملصقات إعلانية أسبوعية تتضمن بعض الإرشادات والنصائح وتعد كإضاءات أو ومضات تشجع الطلبة على القراءة والتفكير والابتكار، وبالنسبة لكتاب الاسبوع فيتم كل اسبوع اختيار كتاب وتلخيصه وعرضه لتشجيع الطلبة على قراءته ومطالعته وأما " منتدى النقاش" فيستضيف كل مرة كاتب عماني يستعرض تجربته في مجال الكتابة والتأليف بحضور مجموعة من الطلبة والطالبات من مختلف كليات الجامعة العلمية والإنسانية بالإضافة إلى أساتذة مركز اللغات، وكان الحضور في المنتدى الأخير الذي شاركت فيه طيبا وقد طرح الطلبة مجموعة من الأسئلة الذكية والناضجة حول الاحصائيات الخاصة بمعدلات القراءة في المجتمع العربي ومدى صحتها أو مصداقيتها كما اعجبتني بعض المداخلات من الطلبة ومنها أنا أقرأ أنا أنتج وأنا أقرأ أنا أفكر وكيف السبيل إلى تحويل المجتمع العماني إلى مجتمع قارئ؟ وأهمية غرس ثقافة القراءة لدى الأطفال الصغار في مراحل سنية مبكرة وغير ذلك.تشتمل المكتبة على أركان للقصص والقراءة المكثفة والمجلات والصحف بالإضافة إلى ركن للمؤلفات العمانية وركن للقواميس والموسوعات إن القائمين والمشرفين على هذه المكتبة يقومون بجهود كبيرة وبعض هذه الجهود ذاتية وتطوعية وأتمنى أن تلقى هذه التجربة كل الدعم من قبل إدارة الجامعة كما اتمنى أن تسير مكتبات الكليات على النهج ذاته أو أن تقوم بابتكار بعض الفعاليات والأنشطة الجديدة لأجل تنمية الطلبة وتعزيز ثقافة القراءة لديهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق