السبت، 24 مارس، 2012

رواية عالمية لكاتبة عمانية








تستوحي المؤلفة ليلى البلوشي من تراثها الشرق أوسطي لكتابة قصص تبين أننا كبشر متشابهين جداً بغض النظر عن اختلاف الجنسية أو العرق و تضع روايتها الأولى حجر الأساس لمغامرة تنكشف ملامحها في أربعة أجزاء أخرى تدور أحداثها في مناطق مختلفة حول العالم وتستخدم بذكاء الخرافات والأساطير من كل منطقة كجزء من القصة.
إنها الرواية الأولى من ضمن سلسلة مكونة من خمسة أجزاء “ماربيلا ولؤلؤة الخلود” تبدأ بمغامرة ثلاثة أصدقاء يطوفون حول العالم في سباق الخير ضد الشر للعثور على المفاتيح الخمسة التي ستمنع قدوم عصر مظلم جديد و طريقهم يحفل بألوان من الفلكلور الشعبي والأساطير والأحجيات و على كل شخصية أن تعتمد على قوتها الداخلية وعلى مدى متانة الصداقة بينهم وعلى إيمانهم بأنفسهم وببعضهم البعض لكي ينجحوا وينجوا، كما هو الحال في الحكايات الكلاسيكية فإن هذه الرواية العصرية تتحدث عن الشجاعة والخوف والحب والفشل وتصور لنا كيف أن التجارب والخبرات التي نمر بها تساعدنا في اكتشاف ذاتنا الحقيقية وقيمة الإيمان بأنفسنا، هي رواية عن القدرة الكامنة في أعماقنا جميعاً على زرع الفرص و الأمل في المستقبل و لن تكون الرواية هي الأولى من سلسلة قصصية فحسب بل سيتم تطوير الفكرة و تصويرها كفيلم سينمائي ليكن لها تأثير على التجارب الثقافية في المناطق المذكورة في الروايات و ستقوم بعض الشركات المتخصصة بالتعاون مع المؤلفة لتطوير الفكرة وقد يدعو الناشر المنتجين المهتمين للحصول على حقوق ملكية لتصوير أفلام سينمائية وكذلك الأطراف المعنية بالمشاركة في تطوير الفيلم للنقاش.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق