السبت، 12 نوفمبر، 2011

العدد 20 من مجلة " مجرة "الإبداعية والنقدية













نزل مؤخرا إلى المكتبات المغربية العدد العشرون من مجلة " مجرة " التي تصدرها دار البوكيلي للطباعة والنشر بالقنيطرة / المغرب. وعلى عادتها في كل عدد، خصصت المجلة في هذا العدد ملفا مخصوصا بالشعر، تحت عنوان ( تجارب شعرية ).
ولعل الدافع لاختيار هذا الملف الآن، يكمن في ملاحظة الوضعية القلقة لحركة الشعر العربي الحالية، فقد سطرت هيئة تحرير المجلة في ( كلمة العدد )، مجموعة من الإكراهات التي واجهته خلال السنوات الأخيرة، بما فيها المشاغل اليومية والاهتمامات المستجدة المتعددة في الفن والأدب والثقافة والحياة، وكذا التحولات الهائلة المستحدثة في الإعلام والتواصل والذهنية والمفاهيم، فضلا عن رحيل فحول الشعر الحقيقيين الأصلاء، مقابل ركوب كثير من الأقلام المتسرعة غير الموهوبة لموجة الشعر المتهافتة، مما ضيق حلقة تلقي هذا الجنس الأدبي الشفاف. وقد خلصت ( كلمة العدد ) أمام هذه الإكراهات، إلى سؤال مصيري يهم وضعية الشعر العربي الذي كف عن أن يظل ( ديوان العرب )، كالتالي: هل الشعر في حاجة ملحة إلى حركة من الإشراق والانبعاث جديدة، تعيد إليه الروح والحيوية وعمق التأثير، على أن يفهم شعراء المرحلة طبيعة عالمنا الجديد، ويسترفدوه في تجاوز نحو آفاق استشرافية تنبؤية، برؤى أكثر غنى وسموا وعمقا، من غير التضحية بقيم الإبداع الشعري الأساسية؟.
وقد دعت المجلة الجميع إلى مشاركتها في المساهمة بالبحث الجدي عن سبل تخليص الشعر العربي من أزمته هذه بقولها: (( وهي محاولة نعتبرها نقطة في بحر هذه المعضلة، على أمل أن تليها زخة من أمثال أمثالها، تكون نهرا على الأقل، إن لم تكن بحرا تسافر فيه سفينة الشعر على ما يرام، وبالطبع فإن الجميع مدعو للمشاركة في مناقشة الظاهرة للخروج بالشعر من النفق الضيق الذي حشر فيه)).
وقد توزع ملف العدد على قسمين اثنين رئيسين، أولهما خصص للدراسات النظرية والتطبيقية في الموضوع، لكل من د. أحمد حاافظ ، د. محمد المسعودي، د. أحمد زنيبر، د. عبد اللطيف الزكري، د. حسن لشكر، ذ. خديجة الزيغيغي، إلى جانب حوار حول الموضوع مع د. عيسى بوحمالة أجراه معه ذ. محمد العناز.
في حين احتوى القسم الثاني على النصوص الشعرية لشعراء من المغرب والعالم العربي، وهم : أحمد حافظ، عبد الله المتقي، أحمد زنيبر، محمد العناز ( المغرب)، و فاطمة بن محمود ( تونس )، محمد المطرود ( سوريا )، نجاة ياسين ( بروكسيل )، يوسف الأزرق، إضافة إلى قصائد عالمية لكل من بول أنكا ( أمريكا )، بول إيلوار ( فرنسا )، نيلس هاو ( الدانمارك )، قام بترجمتها ذ. محمد سعيد الريحاني.
وأما الركن الثابت في المجلة ( مشارف )، فقد اشتمل على النوافذ المعتادة التالية:


مكتبة : خطاب ربات الخدور: مقاربة في القول النسائي العربي والمغربي


تأليف: د. زهور كرام / قراءة: د. مصطفى يعلى


مفاهيم: الاستيطيقا : الخلفية النظرية والابستمولوجية للتجريب، د. مريم دمنوتي.


إبداع: رحلتي إلى القبر، قصة قصيرة لعادل سالم.


ذاكرة: لقاء، قصيدة للشاعر المغربي الراحل محمد الخمار.


أخبار الثقافة والأدب: فعاليات ثقافية ـ إصدارات في الإبداع والدراسات الأدبية ـ رحيل .


محطة: د. محمد أنقار الباحث والإنسان، د. مصطفى يعلى.


وعلى عادة المجلة في تكريم الكتاب المغاربة الأحياء والأموات، بنشر صورهم وسيرهم الذاتية، تصدرت العدد صورة وترجمة الراحل عميد البااحثين المغاربة في المخطوطات، الأستاذ العلامة محمد المنوني رحمه الله. بينما زينت الورقة الأخيرة المخصصة للأحياء، بصورة وترجمة الكاتب والمذيع والصحفي اللامع خالد مشبال، أطال الله عمره.
وهكذا رغم كل الإكراهات القاسية والمعوقات المميتة، تعاند هذه المجلة وتغالب كل عوامل التثبيط، داخل مناخ آخر ما يفكر فيه هو الفعل الثقافي.










ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق