الثلاثاء، 7 ديسمبر 2010

ذات طفولة





ذات يوم


ذات طفولة


كان لدينا صندوق خشبي جميل أغرتنا مساحته أن نتخيله قطارا ملونا يأخذنا مع الأصدقاء في رحلة لا قيمة للزمن فيها ...وليس للأرض فيها حق في الجاذبية ثم منحنا القطار الخشبي حق الصعود بنا نحو السحاب ,وانزلقنا على قوس قزح الذي كان يشرب رذاذ المطر من بين أشعة الشمس ... وكذا حتى وصلنا غابتنا الجميلة فكانت لدينا مظلة فتخيلناها شجرة وجلسنا تحتها نمارس الأعمال الدرامية التي نسجنا في خيالنا الثري سناريوهاتها المرتجلة , ورحنا ننهمك في تفاصيل إدراكاتنا الأولى للحياة ....


لمسنا القمر......
قطفنا الزهر........
رأينا يومها ما حدث اليوم وما حدث غدا ...
كان الجو حارا في تلك الغابة حتى أننا اشترينا المرطبات بينما كانت دنيا الكبار تأذن بعواصف ثلجية وروزناماتهم تشير إلى....... .ديسمبر
ساعات طوال استنفذت فهمنا وطاقاتنا وخيالاتنا وأصواتنا وأبتساماتنا حتى تعبنا فنمنا ....


ثم ذات يوم


طلع الصباح


فاستيقظنا


فإذا بنا كبار
لم يبق من طفولتنا سوى دمى قديمة وقطع خشبية لم تعد تعتلي أقواس قزح .....
وإذا بنا نحتمي جدا في ديسمبر ونخشى العواصف الثلجية والأمراض الشتائية وأشياء أخرى ..
وفي طوايا نفوسنا تراكمات من خبرات مركبة صارت مع السنين مسلمات لا نحكم إلا بها ولا نؤمن إلا بها أما الخيال والحلم فلم تعد تتولاه لدينا حاسة !!!
يمضي العمر ونحن ننسى ذلك الطفل الجميل الذي غاب في وديان أنفسنا ,وننسى أن الأبداع والخيال المطلق الذي أسس بداية كل براءة اختراع لدى الكبار .....هو أساس الطفولة ومحورها ........
يمضي العمر ونحن نجتر ذكرى أذى صدر من صديق ...بينما طفلنا يعود يضحك مع قرينه والدمعة لا تزال في عينه , يروح الشباب والنشاط وأوقات الهمة ونحن لا نمتلك أدنى مهارات الطفل في العمل الجماعي الذي يؤديه الطفل حريصا على نجاح العمل لا نجاح اسمه
الطفل مخلص جدا في عمله ...واضح جدا في رؤيته ..الطفل مبدع على الإطلاق وليس هنالك طفل غير مبدع لأنه على الأقل ليس هنالك طفل لا يرسم وليس هنالك طفل لم يأخذ دورا يمثله في لعبة
فلنتصفح ما يدركه الأطفال وكيف يعرف ما يريد ويرسم ما يريدويقول ما يريد بالطريقة التي يريد فلا نجعل حواسنا تملك زمام إدراكنا بل نسلم القيادة لعقولنا وخيالاتنا بل وأحلامنا ولنبقى طفوليي القلب والأسئلة والفضول حتى لو زارت رؤوسنا مراعي الشيب .



نوار سكجها
مجلة العربي -العدد624





هناك تعليقان (2):

  1. الطفل مخلص جدا في عمله ...واضح جدا في رؤيته ..الطفل مبدع على الإطلاق وليس هنالك طفل غير مبدع لأنه على الأقل ليس هنالك طفل لا يرسم وليس هنالك طفل لم يأخذ دورا يمثله في لعبة

    في الطفولة كلنا مبدعون نكبر ونضمحل نحن وقدراتنا (الا من رحم ربي ) لنصبح عاديين

    تغريد

    ردحذف
  2. ساعي البريد12 ديسمبر 2010 5:41 ص

    أهلا تغريد

    الطفولة مرحلة جميلة بلا هم ولا غم
    ود وتقدير

    ردحذف